إدمان Fortnite يجبر الآباء على إعادة تأهيل أولادهم





    ما تزال معاناة الآهالي مستمرة مع أكبر لعبة فيديو في العالم فورتنيت Fortnite، والتي تتمحور فكرتها حول إطلاق النار وأنك غير مسلح ومحاط بما يصل إلى 99 لاعبًا يحاولون قتلك، حيث تشير إحدى العائلات إلى أن ابنها البالغ من العمر 17 عامًا يعلب هذه اللعبة لمدة 12 ساعة في اليوم باحثًا عن الأسلحة والموارد، ويشكو المدرسون من نومه في الفصل الدراسي وانخفاض درجاته الدراسية، وقالت العائلة: “لقد حققنا بعض التقدم في جعله يخفض عدد ساعات لعبه للعبة Fortnite والحصول على نوم أفضل، لكنه ما لبث أن عاد إلى عاداته القديمة. لم نشاهد أبداً لعبة لديها مثل هذه السيطرة على عقول الأطفال”.
    ويتكرر قلق هذه العائلة من قبل الآلاف من الآباء والمعلمين والرؤساء الآخرين في جميع أنحاء العالم الذين يتصارعون مع لعبة تملأ ساعات من وقت اللاعبين على حساب الأنشطة الأخرى في بعض الأحيان، حيث سجل أكثر من 200 مليون شخص للعب لعبة Fortnite ، والتي أصبحت تدر مليارات الدولارات لشركة Epic Games Inc المطورة للعبة، ولجأ بعض بعض الآباء اليائسين إلى إرسال أطفالهم لإعادة التأهيل.
    وقالت لورين مارير Lorrine Marer، متخصصة بريطانية في السلوك تعمل مع الأطفال الذي يحاولون محاربة إدمان اللعبة: “هذه اللعبة مثل الهيروين، إذ بمجرد أن تكون مدمن مخدرات، فمن الصعب الإقلاع”، وأصدرت شركة Epic تحذيرات سابقة حول تجنب المحتالين عبر Fortnite، لكنها امتنعت عن التعليق على مسألة الإدمان.
    ولا تعتبر مسألة إدمان ألعاب الفيديو جديدة، حيث كان أولياء الأمور والمعلمين يتذمرون من الأطفال المشتتين المدمنين لألعاب الفيديو منذ أيام منصة أتاري Atari، لكن وجود لعبة Fortnite في كل مكان أظهر تهديدًا أكثر انتشارًا، ويترافق ذلك مع ظهور مخاوف أوسع نطاقًا حول الإفراط في استخدام منصات التواصل الإجتماعي والهواتف الذكية.


    تحفيز الانفصال

    لا تتسبب لعبة Fortnite Battle Royale، التي تم إصدارها لأول مرة في شهر سبتمبر/أيلول 2017 ، في مشاكل للأطفال فقط، حيث تقول خدمة الطلاق عبر الإنترنت في المملكة المتحدة إن 200 عريضة قد ذكرت لعبة Fortnite وغيرها من ألعاب الفيديو هذا العام هي سبب تفكك الزيجات والانفصال بين العائلات.
    كما يتعرض الرياضيون المحترفون لخطر الإدمان أيضًا، إذ واجه فريق فانكوفر كانوكس Vancouver Canucks لدوري الهوكي الوطني الكثير من المتاعب في إقناع اللاعبين بحضور الاجتماعات ووجبات العشاء بسبب لعبة فورنيت.
    وكان ديفيد برايس David Price، نجم فريق بوسطن ريد سوكس Boston Red Sox الحاصل على لقب بطولة العالم في بطولة البيسبول، قد ابتعد عن اللعب ضد فريق نيويورك يانكيز New York Yankees في بداية شهر مايو/أيار بسبب مشاكل في المعصم تفاقمت بسبب لعب لعبة Fortnite.
    ويعاني بعض لاعبي البيسبول المحترفين من الهوس بلعبة Fortnite لدرجة أنهم نقلوا اللعبة إلى نظام العرض الفيديوي jumbotron أو Jumbovision المستخدم عادًة في الملاعب الرياضية لإظهار لقطات قريبة لحدث ما.
    وشهد راندي كولمان Randy Kulman، العالم النفسي للأطفال في ويكفيلد Wakefield، زيادة في الآباء والأمهات الذين يصطحبون أطفالهم إليه لأخذ النصحية بسبب إدمان لعبة الفيديو.

    ثلاثمائة انتصار

    قال الدكتور راندي كولمان: “كان لدي في المكتب طفل عمره 13 عامًا قال إنه حصل على ثلاثمائة انتصار في فورتنيت، واضطررت للتوقف عن الحديث معه لمدة دقيقة وحساب الوقت الذي استغرقه لتحقيق تلك الانتصارات”، بينما قال مايكل جاكوبوس Michael Jacobus، الذي يعمل مع الأطفال الذين يعانون من إدمان ألعاب الفيديو، إن حوالي 60 في المئة من الأطفال الـ 120 الذين قدم لهم النصائح والاستشارات في معسكرات في سانتا باربرا بولاية كاليفورنيا وآشفيل بولاية كارولاينا الشمالية خلال الصيف الماضي كانوا يلعبون Fortnite بشكل مفرط.
    ويشمل العلاج على فترة زمنية لإزالة السموم التكنولوجية، حيث يتم التخلص من أجهزتهم، مع توفير أكل ونوم صحي وعلاج جماعي، ويخطط مايكل جاكوبوس في الصيف المقبل للعمل مع أكثر من ضعفي عدد الأطفال عبر إضافة مواقع في تكساس وإنديانا ونيويورك، ويشير كام أدير Cam Adair، الذي خرج من المدرسة الثانوية في سن 15 بسبب إدمانه على ألعاب الفيديو ويتحدث الآن عن هذا الموضوع ضمن المدارس وغيرها من الجماعات، إلى أن Fortnite تعد مقنعة بشكل خاص نظرًا إلى أن إصدار Battle Royale مجاني للعب ومتاح على مجموعة من الأجهزة من الهواتف إلى منصات الألعاب، حيث يتنافس لاعبو Fortnite في معارك مكونة من 100 شخص ينبغي على شخص واحد الصمود للنهاية، ومن الصعب الإقلاع عن هذه المعارك بمجرد انطلاقها.

    الحرب العالمية الثالثة

    قال كام أدير: “إنها الحرب العالمية الثالثة، بحيث إذا طلب أحد الوالدين من الابن الحضور لتناول العشاء، فإن ذلك يعني أنه خسر”، وبالرغم من أن اللعبة مجانية، فقد خلقت شركة Epic فرصًا للحصول على مئات الدولارات من الإضافات، بما في ذلك الأسلحة الغريبة والجلود مثل Dark Voyager، وهي عبارة عن بدلة فضائية سوداء مع شريط عاكس، من خلال الشراء عبر بطاقات الائتمان ضمن اللعبة، ودخلت الشركة مؤخرًا في شراكة مع الرابطة الوطنية لكرة القدم أو دوري كرة القدم الوطني لبيع القمصان التي ترتديها الفرق الرياضية بشكل شائع كجزء من الزي الرسمي للفريق بألوان الفريق وغالبًا مع رقم مطلوب واسم اللاعب بشكل اختياري على ظهره.
    وقالت لورين مارير Lorrine Marer، المتخصصة البريطانية في السلوك والتي تعمل مع الأطفال الذي يحاولون محاربة إدمان اللعبة: “لقد خسر الآباء مبالغ كبيرة من خلال عدم الاهتمام بما إذا كانت بطاقتهم الائتمانية مرتبطة بمنصة الألعاب”، حيث استفادت شركة Epic من شعبية لعبة Fortnite خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول عبر جمع 1.25 مليار دولار من مجموعة مستثمرة شملت KKR & Co و Vulcan Capital و Kleiner Perkins.



    Grand Theft Auto



    ولدت ألعاب الفيديو سابقًا ردود فعل عنيفة، حيث تعرضت سلسلة لعبة The Grand Theft Auto المنتجة من قبل شركة Take-Two Interactive لحظر في بعض البلدان حول العالم بسبب عنفها الشديد ومحتواها غير المناسب، كما أثارت هذه الصناعة انتقادات عديدة بعد عمليات إطلاق النار الجماعية التي شملت الأفراد المرتبطين بألعاب الفيديو.
    وأصدر المنظمون الهولنديون للألعاب في شهر أبريل/نيسان دراسة تفيد بأن تأثير “صندوق المسروقات” Loot box، حيث يشتري اللاعبون سلع ضمن اللعبة دون معرفة ما الذي يحصلون عليه بالضبط، يصل إلى حد المقامرة ويمكن أن يسبب الإدمان، وتعتبر لعبة Fortnite في الوقت الحالي اللعبة المختارة من قبل الجميع، حيث شكلت في إحدى الأيام اللعبة الأكثر مشاهدة على خدمة Twitch من أمازون مع 250 ألف شخص يشاهدون الآخرين يلعبون.
    وكانت منظمة الصحة العالمية قد قامت بتصنيف اضطراب الألعاب كمرض لأول مرة في شهر يونيو/حزيران، وهي خطوة قد تجعل من الأسهل على الآباء الحصول على تعويض عن تكاليف العلاج من شركات التأمين، وذلك وفقًا لبول ويغل Paul Weigle، الطبيب النفسي في مانسفيلد سنتر بولاية كونكتكت، ويوصي ويغل، الذي شاهد حوالي 20 لاعب مدمن على Fortnite، بأن يقوم الآباء بإبقاء الأطفال دون سن 10 سنوات بعيدين عن لعب ألعاب الفيديو، وأنه يجب على الوالدين وضع حدود عند اللعب، ويرى أن قضية الإدمان تنمو بشكل أكبر كلما أصبحت الألعاب أكثر تطورًا في قدرتها على جذب المشجعين
    شارك المقال
    Medoz
    انا محمد خالد عندي 20 سنه مدون عن التقنيه بالاخص بلوجر

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق